نهائيات دوري الأبطال.. ركلات الترجيح تُهدى اليونايتد آخر ألقابه 2008


دوري أبطال أوروبا هي أقوى مسابقة شهدها العالم على الإطلاق لأنها تضم ​​أقوى أندية العالم والتي تضم أفضل اللاعبين في صفوفها. نهائي دوري أبطال أوروبا هي المباراة الأقوى كل عام، ولا يزال من الصعب التفكير فيها لفترة طويلة.


سنروي معكم قصة نهائي دوري أبطال أوروبا طوال شهر رمضان، قصة لا يمكن محوها من أذهان عشاق كرة القدم.

 

وستقام المباراة في تمام الساعة 9:15 مساء يوم الأربعاء 21 مايو 2008 على ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو لتحديد الفائز بدوري أبطال أوروبا. وصل مانشستر يونايتد وتشيلسي إلى النهائي ليصبحا الفائزين التاريخيين بدوري أبطال أوروبا. هذا هو أول نهائي لدوري أبطال أوروبا يجتمع فيه الأندية الإنجليزية.


وفاز مانشستر يونايتد 6-5 بركلات الترجيح، ثم تعادل 1-1 بعد الوقت الإضافي، وفي الدقيقة 26 مرر ويس براون كرة عرضية وافتتح كريستيانو رونالدو التسجيل لمانشستر يونايتد بضربة رأسية، لكن لامبارد سرعان ما أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول. .


مر الشوط الثاني ومعظم الوقت الإضافي دون أي حوادث حتى تم طرد نجم تشيلسي ديدييه دروغبا قبل أربع دقائق من نهاية المباراة بسبب صفع مدافع مانشستر يونايتد نيمانيا فيديتش.


وفي ركلات الترجيح، أهدر رونالدو الهدف الثالث لمانشستر يونايتد، ليمنح تيري فرصة الفوز بلقب تشيلسي، إلا أنه انزلق عندما كان على وشك استلام الكرة واصطدمت تسديدته بالقائم، ثم أنقذ فان دير سار آني، وتسديدة إلكا. ساعدت تسديدة تشيلسي السابعة على المرمى مانشستر يونايتد على الفوز باللقب. هذه هي كأس أبطال أوروبا الثالثة في مسيرته والأخيرة.