اعتقال 17 مشجعا من أنصار منتخب الأرجنتين وحبس آخر بسبب إهانات عنصرية


 


أمر قاض برازيلي بالحبس الاحتياطي لمشجع أرجنتيني متهم بتوجيه إهانات عنصرية خلال مباراة الثلاثاء بين البرازيل والأرجنتين، والتي انتهت فجر الأربعاء في المباراة الثالثة على ملعب ماراكانا، بالفوز بأهداف نظيفة في ست مباريات. وستقام تصفيات المنطقة اللاتينية لنهائيات كأس العالم 2026 بالشراكة مع الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.


البرازيل ضد الارجنتين

وبحسب صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، يعتقد قاضي محكمة ريو دي جانيرو أن الإهانة العنصرية قد تم إثباتها وأصر في حكمه على أنها "جريمة خطيرة متكررة" على الرغم من التحذيرات التي وجهت بلغات متعددة خلال المباراة.


وزعم أحد الشهود الذي وقف على المنصة أنه سمع المشجع الأرجنتيني يصف الضحية بـ "القرد". ويعاقب على الإهانات العنصرية في البرازيل بالسجن لمدة تتراوح بين عامين وخمسة أعوام. وبالإضافة إلى الغرامة، لا يجوز التهرب من الحبس الاحتياطي عن طريق دفع الكفالة.


وبالإضافة إلى المشجعين المتهمين بالتمييز العنصري، ألقي القبض على 17 أرجنتينيا آخر بتهمة إثارة الاضطرابات وعدم احترام قوات الأمن خلال المباراة، وأمر أحدهم بالابتعاد عن ملعب كرة القدم كإجراء احترازي وأمر بالمثول أمام القاضي.


من ناحية أخرى، انتقد بيان أصدرته المحكمة عدم اعتقال مشجعين برازيليين آخرين شاركوا أيضا في أعمال الشغب.


اندلعت أعمال شغب في مدرجات ملعب ماراكانا عندما احتلت الجماهير الأرجنتينية المدرجات وتواجهت مع الشرطة، مما دفع لاعبي منتخب الأرجنتين للتراجع إلى غرفة تبديل الملابس لمدة 17 دقيقة حتى هدأت الأجواء.


وفي مباراة تصفيات كأس العالم 2026، فازت الأرجنتين بنتيجة 0-1، لكن البداية تأخرت نصف ساعة لظروف طارئة.